استراتيجية التنمية السياحية


لتحقيق الأهداف العامة للتنمية السياحية تعمل الهيئة من خلال إستراتيجية محددة ترتكز على المحاور والأسس التالية:-


المحور الاول .. تغيير دور القطاع العام السياحى وتكثيف دور القطاع الخاص:-

وهذا يعنى صياغة دور جديد للقطاع العام يتحول فيه من المالك والمشغل إلى ممارسة دور المخطط والمشجع والميسر , وتعتمد هذه الصياغة لدور القطاع العام على :-
1. تقديم وسائل متطورة لتكامل وتنسيق الجهود بين الحكومة والقطاع الخاص.
2. تحديد أولويات الاستثمار التى تحتاجها عمليات تنفيذ التنمية السياحية .
3. تقديم المساعدة الفنية للمستثمرين من القطاع الخاص .
4. تقييم المقترحات الخاصة بالتنمية السياحية فى اطار المخططات العامة للمناطق السياحية .

المحور الثانى ..تطوير الإطار القانونى والمؤسسى :-

1. مراجعة وتبسيط التشريعات والخطوات الخاصة بعمليات الإستثماروتخصيص الأراضى والتعاقدات والتصاريح والموافقات الخاصة بالاستثمار فى القطاع السياحى .
2. وضع المعايير البيئية والفنية اللازمة للخدمات الأساسية (مثل الإمداد بالمياه ومعالجة الصرف الصحى والتخلص من المخلفات الصلبة ) , والعمليات المرتبطة بالتشغيل داخل المناطق السياحية .
3. تحديث التشريعات الخاصة بتنمية المناطق السياحية , شاملة الجوانب الادارية والاقتصاديه والفنية والبيئية .

المحور الثالث ..إمداد مناطق التنمية بالبنية الاساسية :-

يعد أهم اهداف الهيئة العامة للتنمية السياحية عدم تحميل ميزانية الدولة بأى أعباء إضافية بالنسبة لتوفير البنية الأساسية للمناطق الجديدة للتنمية السياحية , ومن هذا المنطلق تعمل الهيئة بصفة مستمرة على إيحاد صيغة عملية لتطبيق مفهوم المركز السياحى حيث تقوم الشركة الأم بتوفير مرافق البنية الأساسية للمشروع التنموى على مستوى المركز السياحى واثبات الجدوى الإقتصادية لهذا النمط من المشروعات .

المحور الرابع ..الحفاظ على البيئة:-

تهدف إستراتيجية التنمية السياحية إلى تحقيق تنمية متواصلة والتى ترتكز على التخطيط البيئى , وتتوجه للحفاظ على الموارد الطبيعية التى تشكل رأسمال التنمية السياحية , وتتضمن هذه الإستراتيجية الإجراءات التالية :-
- إعداد مخططات إستعمالات الأراضى للمناطق ذات الأولوية تتيح تطبيق الأنماط المختلفة للتنمية السياحية .
- إعداد برامج للمتابعة وتقييم الأثار البيئية.

المحور الخامس.. تحديد أولويات التنمية الشاملة:-

تحديد المناطق ذات الأولوية إستنادا إلى الاعتبارات المتعلقة بالخصائص الطبيعية والمحددات الحالية وإمكانيات التنمية المتواصلة , ولقد تم إعداد تخطيط المناطق ذات الأولوية وذلك لتحقيق:-
1. إعطاء رؤية للتنمية السياحية المستقبلية ترتكز على تحليل سوق السياحة العالمى والعرض والطلب وفرص الإستثمار.
2. صياغة مدخل عقلانى للتنمية يرتكز على اختيار المناطق ذات الأولوية والمواقع ذات الطبيعة الخاصة .
3. تحديد أولويات التنفيذ شاملة الإجراءات التنظيمية
4. إعداد مخطط لمناطق ذات الأولوية يرتكز على إحتياجات الإستثمار فى البنية الأساسية لدعم الإستثمارات الخاصة فى المناطق ذات الأولوية